Main menu

Pages

Latest News

ما أسرار المغالطات المنطقية وما دور الفحص المبكر للمعلومات في الوقاية منها (2021)؟

ما هي أسرار المغالطات المنطقية أو الأخطاء التفكيرية (2021)؟

هل سبق لك أن وقعت في فخ المغالطات المنطقية أو الأخطاء التفكيرية المؤدية إلى البرمجة العقلية؟ هل سبق لك أن استخدمت المغالطات المنطقية من أجل تحقيق الأهداف التي تصبو إليها، سواء كنت تدري أو لا تدري أن حجتك باطلة أم لا؟ هل سبق لك أن استخدمت الفحص المبكر للمعلومات في الوقاية من الأخطاء التفكيرية؟
الجواب هو أننا جميعا نقع في مأزق المغالطات المنطقية كل يوم تقريبا، وجميعنا نستخدم المغالطات المنطقية، طوال الوقت، من أجل بلوغ النتيجة المنشودة! لكن، بطبيعة الحال، مع فوارق متباينة على مستوى التأثير والتأثر... تبعا لمستوى وعي ونزاهة كل شخص على حدة.
المرجو تصفح فيديو أسفل الموضوع لمعرفة التفاصيل.

ما هي أسرار المغالطات المنطقية أو الأخطاء التفكيرية (2021)؟


ما هو تعريف المغالطات المنطقية وما الغاية من معرفتها؟

المغالطات المنطقية هي أخطاء تفكيرية نعتمدها كدعامة نستند إليها عند بناء حجة نهدف من وراءها إلى الوصول إلى النتيجة المطلوبة!
ومن أكبر خصائص المغالطات المنطقية هي السعي نحو بلوغ النتيجة قبل بناء حجة قوية وسليمة تدعم هذه النتيجة!
وللإشارة، عندما نحصل على نتيجة خاطئة فيجب علينا أن نعلم بأننا ارتكبنا أحد الهفوتين: إما أننا اعتمدنا على معطيات خاطئة أو أننا استخدمنا مغالطة منطقية! لأن الحجة السليمة لا يمكن أن تؤدي أبدا إلى نتيجة خاطئة!

والغاية من معرفة المغالطات المنطقية هي:
١ - الوعي بمختلف أنواع الأخطاء التفكيرية وبخطورتها، وبالتالي تتكون لدينا قدرات ذهنية ومهارات فكرية تمكننا من تحديدها! وهكذا نتجنب تأثيرها السلبي ونفطن لسبب ترويجها!

٢ - كي لا نستخدم المغالطات المنطقية بهدف تضليل عقول الناس من أجل تحقيق الأهداف التي نسعى إليها! وعوض ذلك نقتنع بأن الخط المستقيم هو أقصر طريق بين نقطتين! مما يعني أنه يجب علينا الإعتماد على بناء حجج قوية وسليمة من أجل الوصول إلى النتيجة المطلوبة!

ما العوامل التي تمنع عقل الإنسان من الكشف المبكر عن المغالطات المنطقية؟

في الواقع، هنالك العديد من الأسباب والعوامل التي تجعل عقل الإنسان عاجزا أمام إمكانية تحديد مواطن المغالطات المنطقية، لكنني أرى أنها تتلخص في نوعين من المؤثرات:
١ - مؤثرات داخلية: يمكنني تلخيص معظمها في المعتقدات المغلوطة الناتجة عن الأخطاء التفكيرية التي نتشبع بها منذ نعومة أظافرنا بفعل أنماط معينة من التربية ثم التعليم المدرسي سواء تعلق الأمر بكل من المقررات الدراسية أوالبرامج التعليمية وطبيعية تكوين المدرسين والمؤطرين، إلخ!

٢ - مؤثرات خارجية: تلعب وسائل الإعلام دورا كبيرا في إقناعنا بمختلف أنواع المغالطات المنطقية وتأهيلنا من أجل الإدعان لمجموعة من المؤثرات، ولاسيما؛ تأثير الهالة، خدعة الإنبهار، التبعية، والتقليد الأعمى، وغيرها!
(Halo Effect, Duzzle trick, Dependency, Blind Immitation, etc)

أمثلة عن المغالطات المنطقية من أجل التوضيح

في هذا الموضوع سأكتفي بسرد ثلاث أمثلة الأكثر شهرة لتوضيح الرؤية أما ما تبقى فسأتطرق إليه بالتفصيل في الفيديو القادم بحول الله!

١ - قطرة قطرة يَحْمَل الواد
هذا أحد الأمثال الشعبية المغربية التي يتم ترديدها كلما أراد شخص نصح أحد ما بالصبر والسير خطوة خطوة من أجل بلوغ الهدف المنشود!
هذه المغالطة تسمى مغالطة الإحتكام إلى الشعبية! وتعني أنه مادام أكثر الناس يعتقدون في هذا المثل وأكثر الناس يصدقون محتواه فهذا  أنه صحيح! Argument From Popularity
ولمعرفة المزيد فالمرجو تصفح الفيديو أسفل الموضوع!

٢ - بعد سقوط أمطار الخير البارحة قال أحد الناطقين: لقد اختنقت قنوات الصرف الصحي بفعل غزارة الأمطار! هذا المغالطة تسمى مغالطة حدث بعده إذن هو سببه! يعني أن اختناق قنوات الصرف الصحي حدث بعد سقوط الأمطار، إذن الأمطار هي السبب!
هذه المغالطة من بين الأكثر استعمالا وخاصيتها هي أننا نفترض السبب والنتيجة لحادثتين فقط لحدوثهما مؤقتاً بعد بعض! في أن السبب يكون، في الغالب، شيئا آخر، وفي هذه المثال فالسبب هو هشاشة البنية التحتية!

٣ - قال الزوج لزوجته الحامل: قال لي الطبيب أنه يجب على المرأة الحامل ألا تتناول المقليات!
هذه المغالطة تسمى مغالطة الإحتكام إلى سلطة! وفي هذا المثال، ومن أجل إقناع زوجته احتكم إلى سلطة، ويتعلق الأمر هنا بصنف مهم وهو السلطة العلمية المتجسدة في الطبيب!

ونستخدم هذه المغالطة كدعامة تستند على رأي شخص خبير في موضوع الحجة لإرغام الآخر على الإقتناع والتصديق...! والمفارقة الغريبة هي أن رأي هذا الخبير، أي الطبيب، هو رأي خاطئ!

٤ - زرت أحد الأصدقاء في المستشفى إثر حادثة سير فقال: انقلبت بي السيارة، والحمد لله على كل حال، قال رسول الله (ص) "المؤمن مصاب"!

هذه المغالطة، كذلك، نوع من مغالطة الإحتكام إلى سلطة، لكن هنا يتعلق الأمر بما يسمى السلطة الدينية المتجسدة في الرسول صلى الله عليه وسلم! وهي مغالطة مركبة وتستحق موضوعا خاصا بها، ولهذا

وللمزيد من المعلومات فالمرجو تصفح هذا الفيديو


ولمعرفة المزيد، فالمرجو الضغط هنا

إذا أردت أن تشاركنا رأيك، فالطريقة بسيطة! فقط، قم باختيار رقم الجواب الصحيح (نموذج تبسيطي للجواب "٨")، ثم ضعه في ركن التعليقات، في الأسفل! 
أتمنى أن أكون عند حسن ظن كل قارئ، وأرحب، كثيرا، بتعليقاتكم واستفساراتكم ونصائحكم، للاستمرار في التعلم والإبداع!
reaction:

Comments